أخبار ليبيااهم الاخبار

البرغثي عن “مجزرة براك”: تحمل أسراراً خطيرة

أكد وزير الدفاع السابق في حكومة الوفاق المهدي البرغثي أن قضية براك الشاطئ سياسية ويكمن في تفاصيلها حل شفرة الأزمة الليبية وأن الكشف عن ملابسات الهجوم على مقر اللواء 12، قد يسلط الضوء على علاقات مشبوهة بين قيادات سياسية وأخرى ميليشياوية.

وأضاف البرغثي في حوار مطول أجرته معه صحيفة العرب اللندنية أن الوقت قد حان لإنقاذ الدولة الليبية، وإذا لم يتم التعجيل بإجراء استفتاء على الدستور، والدخول في انتخابات لاختيار رئيس للدولة ونواب جدد للبرلمان، فإن البلاد قد تدخل في حرب عسكرية كبيرة بين الشرق بقيادة المشير خليفة حفتر، والغرب بقيادة شكلية لفائز السراج، حسب تعبيره.

كما أشار وزير الدفاع السابق–دون ذكر تفاصيل- إلى جهود تقوم بها قيادات قبلية وغير قبلية لرأب الصدع بين شرق البلاد وغربها – حسب وصفه- قائلاً :”ليس لدينا مشكلة في التعاون مع أي طرف، من أجل وحدة ليبيا.. مستعدون لكل شيء من أجل الصلح والسلام، وهذه أصلاً سياستنا منذ البداية”.

وتعرضت قاعدة براك الشاطئ الجوية في الـ18 من مايو 2017 إلى هجوم مُسلح راح ضحيته 140 شخصاً بين عسكريين ومدنيين، وتم تصفية بعض العسكريين ذبحاً، في عملية وُصفت حينها بـ”المذبحة الجماعية”.

وأعفى رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، البرغثي من منصبه على إثر الهجوم الذي تعرضت له القاعدة الجوية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى