حياة

“البحيرة الزرقاء” في سويسرا.. صنعتها دموع امرأة عاشقة!‎

يُحكى أنه ذات يوم كان هناك زوجان عاشقان شيّدا منزلهما الصغير بين الأشجار البديعة الخضراء، وعلى ضفاف بحيرة صغيرة، وذات يوم استيقظت الزوجة لتجد شريكها قد فارق الحياة، فأصابها الفزع وذهبت إلى طرف البحيرة وأخذت تذرف الدموع ليتحول لون البحيرة إلى الأزرق وتمتلئ بدموعها.. واليوم إذا ذهبت إلى هذه البحيرة ستجد تمثالاً حجريًا لهذه المرأة الجميلة في قاعها.

بحيرة الدموع في سويسرا، أو البحيرة الزرقاء في قرية “Mitholz” في منطقة فيرينريجيون لوتسكبيرغ Ferienregion Lotschberg، والتي تبعد 211 كلم من مدينة جينيف، وتعد من أهم معالم المنطقة.

إذا قررت زيارة البحيرة الرائعة، فستجد أنها تتوسط حديقة تمتد على مساحة كبيرة تصل إلى 20 هكتارًا، حيث ستستمتع بالمشاهد الرائعة للأشجار النادرة في المكان، وستشعر وسطها بالراحة والهدوء وسحر الطبيعة.

ويمكن للسائح أن يصل إلى البحيرة البديعة بالسيارة في ساعة واحدة، أو أن يصلها في 45 دقيقة عن طريق القطار، حيث يمكن أن تركب من جينيف إلى محطة إنترلاكن ويست، ومن ثم محطة سبيرز، ثم محطة كاندرستيج، حيث من هناك يمكن استقلال الأتوبيسات إلى البحيرة.

ويستطيع السائح زيارة البحيرة من الساعة 9 صباحًا وحتى 4 مساءً، بتذكرة قيمتها 8 فرنكات للبالغين، وتنخفض إلى 5 فرنكات لصغار السن، وتشمل موقفًا للسيارات وتستطيع بذات التذكرة ركوب القوارب في البحيرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق