العالم

البابا ينتصر للمهاجرين.. وينادي بالعدالة والتنمية

أقام البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، قداسا خلال أول زيارة باباوية إلى المغرب منذ 34 عاما حيث استمرت يومين التقى فيها عددا من ممثلين عن الطوائف المسيحية الموجودة في الرباط .

ولم يغب ملف الهجرة ومعاناة المهاجرين عن تصريحات البابا، حيث صرح أن الزعماء السياسيين الذين يريدون بناء الجدران والحواجز الأخرى لإبعاد المهاجرين سينتهي بهم الحال أسرى للجدران التي يبنونها، في إشارة حول تهديد الرئيس الأميريكي دونالد ترامب بإغلاق الحدود الجنوبية مع المكسيك.

وأضايف أن الحواجز المادية لن تحل مطلقا مشكلات الهجرة ولكن حلها يتطلب توفير عدالة اجتماعية وتصحيح الخلل الاقتصادي في العالم.

واستثمر البابا زيارته للتأكيد على الحوار بين الأديان ونشر الاعتدال الديني لتعزيز الحوار بين الأديان ورفض العنف باسم الدين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى