العالم

الاستخبارات الروسية: واشنطن تشعل الاحتجاجات في بيلاروس

وجّه جهاز الاستخبارات الخارجية الروسية، اتهامات لواشنطن بممارسة “تدخل خطير” في إشعال الاحتجاجات المناهضة للحكومة، داخل بيلاروس منذ الانتخابات الرئاسية في التاسع من أغسطس الماضي.

وقال مدير الاستخبارات الروسية سيرجي ناريشكن في بيان رسمي صدر اليوم: التدخلات الغربية واضحة للغاية ويمكن رصد آثارها على مجمل الأحداث في بيلاروس.

وأضاف: الفعاليات الاحتجاجية منذ أن اندلعت تحمل الصبغة المنظمة وبالتأكيد هناك أيدٍ خارجية تحركها وتنسقها.

وأردف: الاستخبارات الروسية توصلت إلى معلومات موثوق بها تفيد بأن الولايات المتحدة تمارس الدول الأخطر في إشعال الأحداث الجارية في بيلاروس.

وجاء في البيان الغرب بدأ الاستعداد لتفجير هذه التظاهرات منذ فترة طويلة قبل الانتخابات، حيث خصص الجانب الأمريكي في عام 2019 وأوائل عام 2020 عبر مختلف المنظمات غير حكومية، حوالي 20 مليون دولار لإشعال فتيل الاضطرابات والتحركات المناهضة للحكومة في بيلاروس. وأضاف البيان: تشكّلت خلايا من “المدونين المستقلين” والحسابات الإعلامية في الشبكات الاجتماعية، ونظّم نشطاء لتنفيذ فعاليات في الشوارع، وهم مدربون في الخارج، ولا سيما في بولندا وليتوانيا وأوكرانيا، على أيدي مختصين أمريكيين ذوي خبرة في مجال الاحتجاجات السلمية.

زر الذهاب إلى الأعلى