العالم

الإغلاق الحكومي الأميركي يتواصل.. وترامب يتجهز للطوارئ

يقترب الإغلاق الجزئي للحكومة الأميركية من أن يكون الأطول في تاريخ البلاد، وهو ما قد يؤدي إلى نقل الصراع بين الرئيس دونالد ترامب والديمقراطيين بشأن بناء الجدار على الحدود مع المكسيك إلى المحكمة.

ترامب ألمح خلال زيارة له لـحدود تكساس، إلى أنه يدرس إعلان حالة طوارئ وطنية لتفادي اختبار سلطته أمام المحكمة، مع عدم وجود أي مؤشر على حل وسط مع الكونغرس، وهذا الإعلان سيمكنه من الحصول على التمويل دون موافقة الكونغرس عليه، التزاما منه بالتعهد الذي أطلقه في حملته الانتخابية عام ألفين وستة عشر.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال وشبكة (إن.بي.سي) وصحيفة واشنطن بوست قد نقلت عن مصادر لم تذكرها أن إدارة ترامب طلبت من فيلق المهندسين في الجيش الأمريكي بحث تحويل أموال من ميزانيته لتمويل الجدار وتحديد سرعة بدء البناء في ظل إعلان حالة طوارئ، كما أعلن السناتور الجمهوري لينزي جراهام أن الوقت قد حان ليستخدم الرئيس سلطاته بإعلان الطوارئ لتمويل الجدار.

وحذر بعض المراقبين من أن إعلان الطوارئ خطوة غير قانونية، وسيطعن الديمقراطيون بها، بل قد يوجهون اتهاما للرئيس بالالتفاف على سلطة الكونغرس لإنفاق الأموال الوطنية، لأن الدستور يمنح الكونغرس سلطة تحديد أولويات الإنفاق وتخصيص المال ما قد يؤدي إلى نزاع قانوني عنيف وسابقة لا تتسم بالحكمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى