الرياضة العالمية

الأفارقة يلحقون بالعرب

لأول مرة منذ عام 1982 لا يتخطى منتخب أفريقي دور المجموعات، هكذا علقت الفيفا بعد خروج السنغال، المنتخب الأفريقي الأخير في دور المجموعات بمونديال روسيا 2018.

خرجت السنغال في المونديال المثير، بطريقة مذهلة أيضاً، فبعد فوزها الأول على بولندا، ثم تعادلها مع اليابان بهدفين لهدف، خسرت لقاءها الأخير أمام كولومبيا بهدف مقابل لا شيء، لكن ذلك لم يكن كافياً لإقصائها بعد تعادلها مع اليابان في النقاط والأهداف,

جاء خروج السنغال نتيجة حساب اللعب النظيف، لتخرج من المونديال وتحل محلها اليابان، بسبب حصول المنتخب السنغالي على 6 إنذارات، مقابل حصول المنتخب الياباني على 4، وبذلك يكون آخر منتخب أفريقي يغادر المونديال.

سبقت نيجيريا السنغال، بعد أداء معتدل، وخسارة أمام الأرجنتين، سبقها فوز على أيسلندا، وخسارة أمام كرواتيا، أرسلتها خارج حسابات المونديال.

قبل ذلك كان خروج المنتخبات “الأفريقية العربية” الثلاثة: مصر، تونس، والمغرب، لتنتهي بذلك آمال الأفارقة والعرب في مونديال الروس، ذي المفاجآت الكثيرة.

خيبة الآمال العريضة بالطبع هي من نصيب الجمهور الرياضي، الذي يتساءل عن سبب الفشل، وعدم وجود أمل أفريقي في التواجد على منصات تتويج الأربعة الكبار في المونديال، فلم يكن الأمر صعباً في الأولمبياد على نيجيريا مثلاً، وكذلك في كثير من الرياضات الأخرى، لكن هذا السؤال، لم تطرح إجابته بعد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق