العالم

الأسد يُهدّد إيطاليا بـ”مقابلة مكتومة”.. قبل الإثنين

218TV|خاص

في إجراء لافت وغير مسبوق في بيانات رئاسة الجمهورية السورية الجهة الحصرية في سوريا التي تتولى الحديث عن النشاطات الرسمية للرئيس السوري بشار الأسد، وبثها إلى وسائل الإعلام المحلية والدولية، قال بيان للرئاسة السورية إن محطة إخبارية إيطالية عليها أن تبث قبل ليل يوم الإثنين مقابلة أجرتها مع الرئيس الأسد في العاصمة السورية دمشق، بعد ما أسماه البيان “تأجيلا ومماطلات” من جانب قناة (راي نيوز 24) الإيطالية التي لم تحدد موعدا لبث اللقاء حتى لحظة كتابة هذا التقرير.

وبحسب بيان الرئاسة السورية، فإن القناة الإيطالية طلبت أكثر من مرة تأجيل اللقاء، وتغيير موعد بثه، لكن القناة الإيطالية كانت لا تلتزم بالمواعيد المتفق عليها سابقا، فيما أرسلت الرئاسة السورية تحذيرا للقناة الإيطالية من أن عدم بث اللقاء قبل انتهاء يوم غد الإثنين هو أمر سيدفع الرئاسة السورية لتوزيع مقابلة الأسد على وسائل الإعلام المحلية كما جرت، في حين تقول أوساط سورية إن مقابلة الأسد كانت مهمة، ووجه فيها اتهامات قوية لدول أوروبية تعبث بمنطقة الشرق الأوسط، وهو ما قد يكون عرّض القناة الإيطالية لـ”ضغوطات داخلية” في العاصمة الإيطالية روما، علما أن القناة الإيطالية التزمت الصمت حيال “التهديد السوري”، وليس معروفا ما إذا كانت ستتعامل مع “مهلة دمشق” أم لا خلال الساعات الأربع والعشرين المقبلة.

وخلال الشهرين الماضيين كثف الرئيس السوري بشار الأسد من إطلالاته الإعلامية لصالح قنوات تلفزيونية أوروبية ودولية، وشن فيها مواقف سياسية هجومية ضد دول أوروبية، ووجه فيها اتهامات للولايات المتحدة الأميركية ولعهد الرئيس السابق باراك أوباما بأنه استغل أجواء مطالب شعبية لها أقنعة جميلة، بينما كانت هذه الأقنعة تخفي “وجوه قبيحة” وفقا لتعابير استخدمها الأسد، متهما واشنطن وباريس بقتل مئات الآلاف في سوريا والعراق وليبيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق