العالم

الأسد يلمّح إلى “التراجع” عن اتفاق إدلب

218TV|متابعة

قال الرئيس السوري بشار الأسد في أول تعليق سياسي له على اتفاق روسي تركي، بشأن مدينة إدلب، أُبْرِم الشهر الماضي، إنَّ بلاده فوّضت الروس بإبرام هذا الاتفاق؛ لأنّه “يحقن الدماء”، ويعطي مجالاً للدبلوماسية قبل الاضطرار للعمل العسكري الذي أشار بأن بلاده مستعدّة له، معتبراً أنّ بلاده لا تنظر إلى الاتفاق بين موسكو وأنقرة على أنّه “اتفاق نهائي”، لافتا إلى أنّ بلاده تُقيّم خطوات ومراحل الاتفاق عن طريق إبعاد الحركات المتطرفة من المدينة، التي باتت آخر مدينة لا تزال خارجة عن سيطرة الحكومة السورية في دمشق.

وشدَّد الرئيس السوري في كلمة له في المؤتمر السنوي لحزب البعث الحاكم، على أنَّ الدولة السورية أمامها “مهمّة شاقة” بإعادة تأهيل من أسماهم بـ”الشباب المتطرف”، الذي جرى التغرير بهم، وضمّهم إلى جماعات إرهابية رفعت السلاح في وجه الدولة السورية، مؤكدا أن تأهيلهم من جديد، وإعادة دمجهم في المجتمع، بعد القضاء على الإرهاب، سيكون أولوية سورية، أسوة بأولويات الإصلاحات السياسية والاقتصادية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة