العالم

“الأزمات الدولية” تحذر من نفوذ “بوكا حرام” شمال غرب نيجيريا

حذرت مجموعة الأزمات الدولية-اليوم الاثنين- من أن القوات الإرهابية الموجودة في غرب إفريقيا وسعت نفوذها في الشمال الغربي نيجيريا التي في طريقها أن تكون جسرا بين مجموعات مختلفة في منطقتي الساحل وبحيرة تشاد.

ويشير تقرير المجموعة إلى أن أعمال العنف قد أودت بحيوات 8000 شخصاً منذ سنة 2011 ، وشردت الاعتداءات والاشتباكات المسلحة أكثر من 200 ألف مواطن مدني- حسب تقديرات باحثين في مجموعة الأزمات الدولية.

وأشارت المجموعة – (وهي منظمة غير حكومية متخصصة في المسائل الأمنية ومقرها بروكسل) – إلى أنه “مع تدهور الوضع الأمني، سقطت المنطقة تحت تأثير الجماعات الإرهابية التي نفذت أيضًا بعض الهجمات على قوات الأمن شمالي غرب نيجيريا”.

ولفت التقرير إلى أن جماعتين منبثقتين من بوكو حرام تفرضان نفسهما في المنطقة، وترسمان طُرقا بين الشرق والغرب عبر نسج روابط مهمة مع السكان المحليين وجماعات مسلحة من الرحل والعصابات الإجرامية ويأتي ذلك في الوقت الذي، نجحت فيه القوات النيجيرية وأخرى متحالفة معها من دول مجاورة في تنفيذ عمليات نوعية ضد جماعة “بوكو حرام” الإرهابية.

وذكرت وزارة الدفاع في دولة النيجر-من جهتها- ، فإن العملية أسفرت عن مقتل 75 إرهابياً في عمليات أمنية خلال هذا الأسبوع بالمنطقة التي تتلاقى فيها حدود النيجر ونيجيريا وتشاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق