اقتصاد

“اقتصاد نوبل” اليوم.. لمن الغلبة؟

218TV|خاص

تصل جوائز نوبل التي تُمْنح سنوياً في حقول علمية عدّة، إلى “محطتها النهائية” اليوم، إذ يُفترض أن تمنح اللجنة، اليوم الاثنين، الجائزة التي أسسها العالم ألفرد نوبل ويقدّمها ملك السويد، للحقل الاقتصادي، في ظل تنافس شديد على الجائزة، فيما الأبحاث التي تدرسها اللجنة محاطة منذ أشهر بسرية تامة، ولا يمكن معرفتها أو الاطلاع عليها، علما أنها مُنِحت العام الماضي للأميركي ريتشارد ثالر عن أعماله في مجال الاقتصاد السلوكي.

وعلى صعيد جائزة الاقتصاد التي تُمْنح اليوم، فإن الخبراء يرون أنها ستكون صعبة، وحجم المنافسة فيها مثير جدا، بسبب جودة الأبحاث الاقتصادية التي قُدّمت في السنوات الأخيرة، عدا عن التخصصات الاقتصادية الدقيقة التي تناولتها الأبحاث، وسط تحولات اقتصادية عالمية خطيرة ودقيقة، تطرق إليها خبراء الاقتصاد العالميين، لكن يُتوقع أن تحظى الأبحاث الاقتصادية التي تضع حلولا للمشكلات الناجمة عن المناخ والبيئة والفقر، باهتمام أكبر.

ومنذ أسبوع أعلنت إدارة الجائزة عن أسماء الفائزين بحقول علمية وطبية وأدبية تباعاً، والجائزة تُمنح سنوياً، لكن مداولات ونقاشات أعضاء اللجنة حول الأعمال والشخصيات الفائزة منذ خمسين عاماً تقريباً تحظى بـ”سرية تامة”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة