أخبار ليبيااهم الاخبار

اعتراف خطير بقضية “الرشاوى الكندية” لعائلة القذافي

اعترف نائب المدير التنفيذي السابق لشركة SNC-Lavalin الكندية سامي بباوي بدفع 18 مليون دولار لوكيل إنهاء التفاوض مع حكومة القذافي حول مشروع النهر الصناعي في ليبيا.

بباوي أثناء جلسة الاستماع في القضية التي اتُهم فيها بالاحتيال ودفع رشوة لموظف أجنبي وصف التفاوض مع الحكومة الليبية آنذاك بالصداع وبالأمر المزعج، بعد سنوات من الخسائر التي تعرضت لها الشركة بسبب عدم تمكن ليبيا من دفع مستحقاتها لمشاكل في السيولة النقدية.

وأشار بباوي إلى أن هيئة النهر الصناعي تواصلت مع المدير العام للشركة آنذاك جاك لاماري للاتفاق على دفع 36 مليون دولار كمستحقات نهائية للشركة، إلا أن وكيلاً تدخل لتسليم الأموال طالباً 50% عمولة مشدداً على أن المدير العام لم يعين الوسيط في محاولة منه لتبرئة اسم الشركة من قضية دفع رشاوى واحتيال .

يشار إلى أن القضاء الكندي يحاكم سامي بباوي في دفع أكثر من 26 مليون دولار كرشاوى لنجل القذافي الساعدي وأفراد آخرين في الحكومة الليبية لإنهاء عقد الشركة الخاص بالنهر الصناعي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق