حياةكورونا

اصطحبتها والدتها لحفلة التقاط كورونا فخسرت حياتها

فقدت المراهقة الأمريكية كارسين ديفيز البالغة من العمر 17 عاماً حياتها بعدما اصطحبتها والدتها لحفلة في الكنسية لم تتم مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي فيها.

وكانت الأم تسعى لإصابة ابنتها التي تعاني من ضعف في جهاز المناعة، البدانة المفرطة، واضطرابات في الجهاز العصبي بفيروس كورونا لكي تكسب مناعة ضده، وما حدث أن الفتاة أصيبت خلال الحفلة التي أقيمت ما بين 10 و15 يونيو الماضي والتي حضرها أكثر من 100 طفل لم يلتزموا بوضع الكمامات وقواعد التباعد الاجتماعي، وأعطت الأم طفلتها عقار أزيثروميسن كعلاج وقائي قبل أن تشركها في الحفلة.

وبعد انتهاء الحفلة أدخلت كارسين مستشفى جوليسانو للأطفال في فورت مايزر نتيجة إصابتها بكورونا، قبل أن تتدهور صحتها بشكل كبير، حيث تم نقلها لغرفة العناية المركزة ووضعت على جهاز التنفس الاصطناعي لمدة قصيرة لتفارق بعدها الحياة بشكل مفاجئ، ولتكون إحدى أصغر ضحايا كورونا في أمريكا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق