العالم

اشتباكات مستمرة وقلق أممي من الأوضاع الإنسانية في اليمن

تطورات جديدة في الصراع بين الأطراف اليمنية، وخارطة تحالفات تتبدل خطوطها وألوانها مطلع كل شمس، فقد أعلن مسؤولون أن الانفصاليين في جنوب اليمن سيطروا على جميع معسكرات الجيش التابعة للحكومة في عدن، بعد أيام من المعارك المشتعلة بين الحليفين السابقين اسميا تحت جناح التحالف الدولي الداعم للشرعية الذي يقاتل جماعة الحوثيين المدعومة من إيران، قبل أن ينقلب كل منهما على الآخر الأمر الذي يعقد جهود الأمم المتحدة الرامية لإنهاء الحرب المستمرة منذ أربع سنوات.

مصادر طبية أشارت إلى مقتل ما لا يقل عن ثمانية مدنيين في تجدد للاشتباكات بين الطرفين. كما أكد مدير صحة عدن أن أربعة وعشرين مقاتلا لقوا حتفهم خلال الأيام الثلاثة الماضية دون أن يحدد إلى أي طرف ينتمون، بينما ذكرت منظمة أطباء بلا حدود أنها عالجت خمسة وسبعين شخصا أغلبهم مدنيون أصيبوا خلال قصف المنازل أو من الرصاصات الطائشة.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش من جهته أعرب عن قلقه العميق بشأن الاشتباكات العنيفة التي تعصف بمدينة عدن في اليمن، ودعا إلى وقف العمليات القتالية هناك.كما حث غوتيريش في بيان له أطراف الصراع على إجراء حوار شامل لحل الخلافات، وتجنيب المدنيين اليمنيين أهوال الحرب.

المجلس النرويجي للاجئين حذر من استمرار المعارك بما سيؤثر سلبا على جهود مكافحة الأزمة الإنسانية في عموم اليمن، لكون المدينة بوابة لوصول المساعدات الإنسانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى