الجزائرالعالم

استمرار الاحتجاجات في الجزائر رغم اعتقال محتجين

تواصلت الاحتجاجات في الجزائر للأسبوع الـ15 على التوالي إذ احتشد آلاف المتظاهرين في الشوارع مطالبين بتأجيل الانتخابات الرئاسية وإزاحة من وصفوهم برموز الفساد في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بو تفليقة.

وشهدت تظاهرات أمس الجمعة اعتقال الشرطة للعشرات قرب ساحة البريد المركزي حيث اعتاد المتظاهرون على التجمع كل أسبوع، رافعين شعارات تطالب برحيل الرئيس الانتقالي عبد القادر صالح ورئيس الحكومة نور الدين بدوي باعتبارهما من رموز الفساد، كما طالب المحتجون بإجراء إصلاحات سياسية تتضمن نزاهة الانتخابات المقبلة، في حين طالب رئيس أركان الجيش أحمد قايد صالح بتقديم ما وصفها بـ”تنازلات متبادلة” بهدف إجراء حوار لم يحدد شكله أو أطره، وجدد موقفه من ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها باعتبارها الضامن للعبور بالبلاد من أزمتها.

وعلى الرغم من أن أعداد المتظاهرين قد انخفضت في شهر رمضان إلا أن المحتجين استمروا بالنزول إلى الشارع، في تحد أيضا لعمليات الاعتقال التي بدأت تزيد في صفوفهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق