العالم

استقالة رئيس الإنتربول من منصبه

شدد أمين عام منظمة الشرطة الدولية “الإنتربول” “يورغن شتوك” على وجوب قبول إستقالة الرئيس السابق للمنظمة الصيني “مينغ هونغوي” بعد أن قدمها بشكل رسمي.

شتوك أشار في تصريحات صحفية إلى إرسال “هونغوي” إستقالة كتابية للمنظمة عبر البريد في أعقاب إعتقاله في الصين بتهمة الفساد مشيرا إلى أن “الإنتربول” ليس أمامها خيار سوى القبول بهذه الإستقالة.

وبشأن التحقيقات التي تجريها السلطات الصينية مع “هونغوي” أكد “شتوك” أن المعلومات المتوفرة تبين أن الإتهامات الموجهة للرئيس السابق للشرطة الدولية لا تتعلق أبدا بأنشطته ضمن “الإنتربول”.

هذا ومن المقرر أن يتم إنتخاب رئيس جديد للمنظمة خلال إجتماع الجمعية العمومية الذي تحتضنه مدينة دبي الإماراتية للفترة من الـ18 وحتى الـ21 من نوفمبر الجاري.

وبحسب صحيفة لوموند الفرنسية فإن طلب الإستقالة الذي تلقته المنظمة تم كتابته عبر الآلة الكاتبة وإحتوى على سطرين فقط ومن دون توقيع “هونغوي” وجاء فيه:”بعد الإشتباه بمخالفتي القانون الصيني أقدم إستقالتي من منصبي كرئيس للإنتربول طوعا.

يشار إلى “مينغ هونغوي” شغل رئاسة “الإنتربول” منذ نوفمبر من العام 2016 وحتى أكتوبر الماضي وكان من المفترض إستمراره على رأس المنظمة حتى العام 2020 .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى