العالم

استفزازات أميركية إضافية للصين بــ”أسلحة مليارية” لتايوان

218TV|خاص

ثارت مخاوف كبيرة من خروج التصعيد المتزايد بين الولايات المتحدة الأميركية والصين عن المسار الاقتصادي، والتوجه نحو تصعيد أكثر خطرا، بعد الإعلان في واشنطن عن استعداد وزارة الدفاع الأميركية “بنتاغون” بيع أسلحة ذات نوعية لافتة لتايوان الإقليم الذي تعتبره بكين منشقاً، وهددت مرارا باستعادته بالقوة، فيما التزمت الحكومة الصنية عند التعقيب على تقارير تزويد تايوان بتقنيات عسكرية أميركية، لكن قبل شهر قالت وزارة الخارجية الصينية إن التقارير عن بيع سلاح أميركي لتايوان قد يؤدي لتبعات خطرة على العلاقات بين بكين وواشنطن.

وتنوي الولايات المتحدة الأميركية بيع دبابات “أبرامز” وصواريخ “ستينغر”، وعتاد مرتبط بها إلى تايوان في صفقة قيمتها 2.2 مليار دولار، فيما قالت وكالة التعاون الأمني الدفاعي التابعة لـ”بنتاغون” في بيان إن مبيعات الأسلحة التي طلبتها تايوان، وتشمل 108 دبابات إم1إيه2.تي أبرامز من إنتاج جنرال دينامكس و250 صاروخ ستينجر، لن تغير التوازن العسكري الأساسي في المنطقة، فيما أخطرت الوكالة الكونغرس يوم أمس الاثنين بالصفقة المحتملة.

وفي إطار الصراع المنضبط بين واشنطن وبكين، فقد أكدت تقارير موثوقة طيلة العقود الماضية أن الولايات المتحدة الأميركية هي المورد الرئيسي لأسلحة نوعية لإقليم تايوان، الأمر الذي ظل يُغْضِب بكين، ويؤثر بشدة على العلاقات بين البلدين، خصوصا بعد الحرب التجارية التي أطلقتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضد الصين خلال الشهرين الماضيين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى