العالم

استطلاع يصدم الجمهوريين

(رويترز) – ساعد الناخبون المتعلمون البيض كبار السن دونالد ترامب في الوصول إلى البيت الأبيض في انتخابات الرئاسة عام 2016.

أما الآن فقد أظهر استطلاع جديد لرويترز/إبسوس وتحليل لبيانات الدوائر التي تشهد تنافسا شديدا أن هؤلاء الناخبين بدأوا يميلون ناحية الديمقراطيين بما قد يقلب الموازين في سباقات متقاربة على مقاعد الكونجرس من نيوجيرزي إلى كاليفورنيا.

وأوضح الاستطلاع الذي أجري خلال أول ثلاثة أشهر من العام الجاري أن البيض على مستوى الولايات المتحدة الذين تجاوزت أعمارهم الستين من خريجي الجامعات أصبحوا يفضلون الديمقراطيين على الجمهوريين في سباق انتخابات الكونجرس بهامش نقطتين.وكانت تلك الفئة العمرية ذاتها أيدت الجمهوريين من قبل بفارق عشر نقاط مئوية.

ويمثل هذا التحول البالغ 12 نقطة واحدا من أكبر التحولات في التأييد لصالح الديمقراطيين في استطلاعات رويترز/إبسوس على مدار العامين الأخيرين.

وإذا استمر هذا الاتجاه فسيواجه الجمهوريون صعوبات في الحفاظ على سيطرتهم على مجلس النواب وربما مجلس الشيوخ في الانتخابات خلال شهر نوفمبر الأمر الذي قد يكون له تأثير سلبي على الأجندة التشريعية للرئيس ترامب.

وقال لاري ساباتو أستاذ العلوم السياسية بجامعة فرجينيا الذي يتابع السباقات السياسية عن كثب “الكتلة الحقيقية للجمهوريين هي البيض من كبار السن وإذا خسروا أرضا في هذا القطاع فسيشهدون موجة عاتية. وإذا استمر هذا الأمر حتى نوفمبر فسيكون مآلهم هزيمة ساحقة”.

وعندما سئلت رونا مكدانييل رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري عن هذا التحول أشارت إلى نشاط قوي في مجال جمع التبرعات وقالت إن الحزب سيدفع بحملات قوية في الولايات التي تشهد منافسة قوية. وأضافت في بيان “نحن لا نتهاون في أي صوت”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق