اهم الاخباركتَـــــاب الموقع

ادلب الليبية

المجاميع الرديكالية ستعمل دون كلل أو ملل على استنساخ ادلب ليبية آمنة..

سليمان البيوضي

جاء الربيع العربي كزلزال مدوي، وهو فعل شعبي جاء مطالبا بمقتضيات الإنفتاح والحداثة التي تعاملت معها المجتمعات العربية في عصر العولمة، عقب عقود من الإنغلاق والإنشغال في قضاياها اليومية و مقاومتها لكل محاولات التغريب.

ما سبق ليس تفسيرا للزلزال أو تقييمه كفعل تاريخي، بل محاولة للتذكير بأن المطالب المدنية كانت أساس الحركة الإجتماعية في بدايات الربيع، وأن القوى الرديكالية قفزت على المطالب بتوظيفها للخطاب الديني كشعار مبدئي للفعل، فحاجة المجتمعات العربية لمبرر أخلاقي لاستمرار فعلها أوقعها في فخ المطلبية الدينية، فتحولت المطالب المدنية لشيء ثانوي في دول الربيع، ودخلت بالخديعة تحت عباءة الربانيين وجلباب طاعتهم، ليبرز الرديكاليون كقادة للفعل وليرسموا خرائط نموذجهم الثوري ويضعوا قواعدهم لآليات الحكم والحسبة على الناس ، ومع مرور الوقت تحولت المطالب لتهمة  تستدعي الإستتابة، ليسقط الربيع في وحل الدم و البارود  وطوابير اليأس، ويمارس أوصياء الله الجور السياسي  والإقصاء المنهجي ، في نموذجهم الفريد لتطبيق المطالب، عملوا على تدمير رمزية الدولة و كيانها فشككوا في كل شيء، فاستهدفوا المؤسسات الأمنية والعسكرية والقوانين و التشريعات  بوصفها وضعية وترمز للطواغيت، فأضحى كل المتمسكين بالقيم ضحية لبطشهم وعدوانهم.

إن المنطلقات الفكرية وعقيدة الوعد الإلهي بالتمكين هي المحرك الرئيسي للفعل الذي نفذته المجاميع الرديكالية، بيد أن وجود الفكرة مع غياب المشروع لإدارتها هو ما أسقطها في مصر وتونس وليبيا وسوريا واليمن.

فخلال سنوات الجمر والتدافع خرجت المجتمعات من العباءة  وقررت البحث عن البدائل وفقا لوعيها وقيمها وإرثها، وأدارت ظهرها للشعارات الرنانة، وسارت تتلمس طريقها، وفقا لحاجتها  وما هو متاح لإنقاذ بقايا أوطانها، ليعود الرديكاليون للقمقم كإطار تربوي ومنهجي يعتمد السرية  أداة للعمل الدعوي.

لقد استدعت الضرورة والعودة للقمقم إعلان حل الجماعات والتنظيمات العلنية، و علينا أن ندرك أنها خطوات تستدعي التنبه للقادم المرعب، وعلينا أن نتذكر دائما ارتدادات فعلها خلال أعوام مضت في بلدان الربيع، ولا سيما ليبيا وما تسببت به من شروخ أفقية عميقة، وقطع الطريق أمامها يستدعي البحث عن مكامن الخطر التي قد تلجأ لاستخدامها ضد الدولة ككيان.

و بالرغم مما سبق فقد استفاد الرديكاليون من سنوات التيه لبلدان الربيع، واستبقوا لحظة الحقيقة وبدت لهم بعض الحواضن الآمنة والمأمونة في بعض المجتمعات المحلية وهو ما سيسمح لهم على الأمد المتوسط والطويل على ممارسة أعمالهم بشقيها العنيف والدعوي.

و عليه: فسأشير لمسألة عقدية في غاية الأهمية وهي (( الحكم الجبري )) إن هذا المصطلح هو قميص عثمان الذي ستستخدمه المجاميع الرديكالية في وجه السلطة، وسيكون مركز العمل الدعوي في المجتمعات المحلية لتبرير ضرب المؤسسات الرسمية بعنف وممارسة الإرهاب الدعائي، فالنصوص موجودة وما سيحتاجونه هو تطويعها وإسقاطها على الدولة ككيان كفري – لا يطبق الشريعة أو يُكَيِّفُها بفقهاء السلاطين -.

والحكم الجبري هو قضية فقهية بالغة التعقيد وتفسيرها أو تأويلها، هي الشعرة الفاصلة بين تكفير الدولة والحاكم أو إدخاله للإسلام، وفتحها للنقاش العلني وسبر أغوارها أدعى للمصلحة العامة من انتظار تحويلها لشماعة يُمَارَسُ القتل والذبح تحت ظلالها.

إن عامل الزمن هو ما ستراهن عليه المجاميع الرديكالية الدعوية لتنخر في جسد المجتمعات و تعزز روابطها الفكرية وحواضنها تحت جنح الظلام، و بالتالي يسهل لقواها العنيفة أن تضرب في ظل شعور بالرضا من المتأثرين (( بأفيون الخديعة )) ، من دون أدنى شك أن المجاميع الرديكالية تحاول رسم خرائطها الآمنة على رقعة الأرض الليبية الشاسعة ، و أنها ستعمل دون كلل أو ملل على استنساخ ادلب ليبية آمنة ؛ تتيح لهم أن يبقوا على جذوة الدعوة مشتعلة فقضية التمكين والنصر والغلبة بقرار رباني هو إكسير الحياة لهم، أما تنامي الوعي والإستفاقة من وهم خديعتهم فهو ابتلاء ومحنة، وعليه فإن مرورهم لسنوات أو عقود من العمل السري ونهش جسد الأمة هو من مراتب الجهاد فيها !!!!!.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق