العالمكورونا

إيطاليا تتخذ إجراءات صارمة لمواجهة كورونا

اتخذت السلطات الإيطالية، التي تكافح أسوأ انتشار لفيروس كورونا الجديد في أوروبا، إجراءات صارمة، الأحد، لاحتواء انتشار المرض القاتل.

وحصرت السلطات تفشي المرض في منطقتي لومباردي وفينيتو، في وقت تسبب فيه الفيروس بمقتل شخصين، وهناك 130 آخرين مصابون، مع تغير الأرقام في كل دقيقة. بينما رجّح نائب وزير الصحة بيربولو سيليري لقناة SkyTG24 الإخبارية، ارتفاع عدد الوفيات.

وقال رئيس إقليم فينيسيا شمال شرق إيطاليا، لوكا زايا، للصحفيين “علينا أن نتبنى إجراءات صارمة”، مشيرا إلى أنه سيلغي جميع الأحداث العامة، بما في ذلك كرنفال البندقية الشهير.

كما أغلق رئيس فينيتو جميع المتاحف والمدارس والأسواق والمعارض في منطقة يبلغ عدد سكانها 5 ملايين نسمة، وهي واحدة من القوى الصناعية في إيطاليا.

وفي علامة على انتشار العدوى، تم الإبلاغ عن أول الحالات المصابة في وسط البندقية. وكان شخصان يبلغان من العمر 90 عامًا تحت العناية المركزة في مستشفى مدينة البحيرة.

واتخذت تدابير مماثلة لمكافحة العدوى في لومباردي، التي يقطنها 10 ملايين شخص، وتضم ميلان، ثاني أكبر مدينة في إيطاليا وعاصمتها التجارية.

بدورها أوقفت ميلانو لا سكالا، أحد أشهر دور الأوبرا في العالم، كافة العروض، كما تم إغلاق الجامعات في كل من لومباردي وفينيتو، وكذلك في أجزاء أخرى من شمال إيطاليا، بما في ذلك مدينة جنوة ومناطق بيدمونت وإقليم إميليا رومانيا.

واستجابةً للأزمة، قررت الحكومة، بين عشية وضحاها، منع الوصول إلى حوالي عشر بلدات خوفا من تفشي المرض، مما حصر عشرات الآلاف من الناس بالقوة.

كما ألغت الحكومة جميع أحداث الأحد الرياضية في لومباردي وفينيتو ، بما في ذلك ثلاث مباريات لكرة القدم في دوري الدرجة الأولى الإيطالي: إنتر ميلان – سامبدوريا ، وأتالانتا بيرغامو – ساسولو ، وفيرونا – كالياري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق