العالم

إيران تدفع بـ”الخيارات الأقوى” لإخماد الاحتجاجات

مع دخول الاحتجاجات الشعبية في إيران يومها السابع، يبدو أن الحكومة الإيرانية ستلجأ لأحد أقوى الأجهزة العسكرية لمحاولة إخمادها بعد سقوط 21 قتيلا.

ونشر الحرس الثوري الإيراني الأربعاء، قواته في 3 أقاليم هي (أصفهان ولورستان وهمدان)، وأكد قائد الحرس محمد علي جعفري، في تصريحات، إن الهدف من هذا التحرك إخماد “الفتنة الجديدة”، مبينا أنه لو كان الأميركيين جادين في تعاطفهم مع الإيرانيين لما فرضوا العقوبات عليهم.

وواصل المتظاهرون، الأربعاء، احتجاجاتهم موجهين انتقادات للسياسيين بسبب الوضع الاقتصادي المتردي، كما طالت الانتقادات الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي.

ويعتبر مواصلة الاحتجاجات تحد لتهديدات قضائية إيرانية بأن “مثيري الشغب” سينالون عقوبات تصل إلى حد الإعدام، كما وجهت التجمعات السياسية المعارضة لحكومة حسن روحاني، دعوات للإطاحة بجميع المسؤولين الإيرانيين.

من جهتها دفعت السلطات بمناصيرها إلى الشوارع، الأربعاء، حيث تجمعوا في أكثر من مدينة لتوجيه رسالة للمحتجين بأن تستطيع حشد التأييد أيضا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة