الرياضة العالمية

“إنجاز متأخر” لـ”الماتادور” في مونديال روسيا

218 | خاص

بعد ثلاثة أشهر من نهاية منافسات مسابقة نهائيات كأس العالم لكرة القدم، الذي استضافته روسيا بين الخامس عشر من شهر يونيو الماضي، والخامس عشر من شهر يوليو الماضي، حظي منتخب إسبانيا الذي لم يكن محظوظا في “النسخة الروسية من المونديال، بما بدا أنه “إنجاز متأخر”، إذ كشف تقرير “التحليل الفني” الذي أصدره الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” لمجمل الأحداث والمنافسات واللمحات الفنية لمونديال روسيا الأخير، أن منتخب إسبانيا يعد المنتخب الأكثر استحواذا على الكرة في جميع المباريات التي خاضها، قبل مغادرته البطولة.

ووفقا للتقرير الذي أصدرته هذا العام نخبة من الأسماء الكروية اللامعة في “المستطيلات الخضر” في عقود سابقة، وعالم التدريب، وفي مقدمتهم كارلوس إلبيرتو بيريرا، فإن منتخب “الماتادور” قد استحوذ على الكرة بنسبة 69% ليكون المنتخب الأول بهذه النسبة، علما أن المنتخب الفرنسي الذي أحرز اللقب على حساب كرواتيا، قد حصل على المركز التاسع عشر في سباق الاستحواذ على الكرة خلال مباريات الفريق.

وعانى منتخب إسبانيا –بطل العالم عام 2010- بشدة قبل انطلاق مونديال روسيا بأيام قليلة، إذ أقال الاتحاد الإسباني لكرة القدم المدير الفني لوبتيغي بسبب إعلان الأخير قيادته لنادي ريال مدريد الإسباني بعد نهاية كأس العالم، وهو ما أزعج اتحاد اللعبة الإسباني، فسارع إلى إبعاد لوبتيغي، الأمر الذي تسبب بهزة عنيفة للمنتخب الإسباني، الذي غادر بعد أن هزمته روسيا بركلات الترجيح.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق