رياضة ليبية

إغلاق الحدود يحرم المحترفين الليبيين الالتحاق بأنديتهم

تقرير 218

ما يزال اللاعب الليبي يعيش أوضاعا صعبة في ظل الظروف التي تمر بها البلاد فبعد توقف الدوري منذ أكثر من عام بسبب الحرب في طرابلس اختار اللاعب الليبي خوض تجربة احترافية في الخارج وهذا ما حصل لكن انتشار فيروس كورونا أعادهم من جديد إلى ليبيا منذ شهر مارس الماضي.

لكن اليوم ومع بدء الانفتاح في عدد كبير من الدول والتي فرضت حجرا لمدة أشهر بدأت الدوريات ترجع رويدا رويدا حيث سينطلق أغلبها في بداية شهر أغسطس المقبل ما يعني أن على لاعبينا المحترفين الالتحاق بأنديتهم في أقرب وقت ممكن لكن كيف سيحدث ذلك وسط إقرار إغلاق الحدود الذي فرضته الحكومة الليبية.

اللاعبون المحترفون في تونس والعالقون في طرابلس على غرار علي معتوق والمعتصم صبو، تحصلوا على إذن للعودة إلى أنديتهم وبإمكانهم عبور الحدود الليبية التونسية بسلاسة، لكن يبقى مصير اللاعبين العالقين في بنغازي ومنهم الشامخ العبيدي لاعب حمام الانف غامضاً.

السؤال أيضا يخص اللاعبين المحترفين في الأردن ومنهم عبدالعاطي العباسي لاعب الجزيرة وأحمد التربي لاعب السلط وأكرم الزوي لاعب الفيصلي، خاصة أن أنديتهم تبذل كل ما في وسعها من أجل الموافقة على قدومهم إلى الأردن.

.اللاعب الليبي لا يزال يعيش المعاناة مع طول الأزمة التي تضرب البلاد، والآن بات لزاما على أصحاب القرار الموافقة على سفر اللاعبين للانضمام لأنديتهم حتى يكونوا جاهزين للمنافسة فور عودة النشاط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق