الرياضة العالمية

“إعصار بافاري” يضرب لندن في دوري الأبطال

تقرير 218

لاتزال ذاكرة دوري أبطال أوروبا تحتفظ بالمواجهة التاريخية في نهائي 2013، وجمهور تشيلسي وجه رسالة للعملاق البافاري في ليلة ستامفورد بريدج.

ودخل متصدر البوندسليغا في أجواء المباراة مباشرة وهدافه البولندي روبيرت ليفاندوفسكي اصطدم بالحارس ويللي كاباييرو في فرصتين متتاليتين خلال منتصف الشوط الأول، وفي الدقيقة 29 حاول توماس مولر أن يجرب حظه في التسديد من بعيد إلا أن كرته جانبت القائم الأيسر للبلوز، ولم يتوقف مولر عن الاقتراب من التسجيل ورأسيته اصطدمت بالعارضة أمام مراقبة كاباييرو وصمت مشجعي الأزرق اللندني .

وجاءت أول هجمة خطيرة لتشيلسي قبل نهاية الشوط الأول بدقائق عن طريق الإسباني ماركو ألونسو إلا أن مانويل نوير أبطل مفعول تسديدته الأرضية.

ومع انطلاق الشوط الثاني بخمس دقائق العملاق البافاري بدأت ماكيناته بالدوران وكل من سيرج غنابري وليفاندوفسكي حملا مهمة افتتاح أهداف المباراة بعد عمل ثنائي منسق .

وواصل كل من ليفاندوفيسكي وغنابري اختراق حصون البلوز، و54 دقيقة كانت كافية لتسجيل الموهبة الألمانية هدفه الثاني في مرمى البلوز وسادس أهدافه في لندن هذا الموسم بعد الرباعية في مرمى توتنهام بدور المجموعات.

واختتم هداف النسخة الحالية من دوري الأبطال روبيرت ليفاندوفيسكي ثلاثية البافاري في الدقيقة 75 بعد مجهود كبير من موهبة الموسم الكندي ألفونسو ديفيز، تشيلسي لم يجد أي حلول للوصول لمرمى البايرن وتبخر أمل العودة في المباراة بعد طرد ماركوس ألونسو .

ليطيح البايرن من دون مفاجآت بمضيفه بتشيلسي في لندن ووضع قدما له في مهمة الوصول إلى ربع نهائي أبطال أوروبا في انتظار مباراة الإياب في أليانز أرينا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق