العالم

إسرائيل تكشف عن “صاروخ قاهر” لمنظومة (S-300)

218TV|خاص

يُشكّك الإعلام الإسرائيلي بـ”التقرير” الذي سُرّب من داخل المؤسسة العسكرية الإسرائيلية عن نجاح إسرائيل بصناعة صاروخ من شأنه أن يدخل الخدمة العسكرية قريبا، وبإمكانه أن يتعامل مع منظومة الصواريخ الروسية الأكثر تطورا في العالم، والمعروفة عسكريا باسم (S-300)، وهي المنظومة ذاتها التي قالت الحكومة الروسية قبل نحو شهرين إنها زوّدت الجيش السوري بها، ودفعت الطيران الإسرائيلي إلى تقليص حضوره في الأجواء السورية، إذ تقول التسريبات بشأن الصاروخ الإسرائيلي الجديد إنه قادر على تفجير الصاروخ الروسي، قبل إطلاقه، وأثناء تحليقه، لتكون بذلك إسرائيل أول دولة مُصنّعة للأسلحة تقول إنها عثرت على حل للمنظومة الصاروخية التي تتسابق الدول على اقتنائها.

وسائل الإعلام الإسرائيلية التي فشلت في الحصول على تأكيد لـ”الإنجاز العسكري” من المستويات السياسية في تل أبيب تخشى أن يكون “التسريب العسكري” ليس سوى محاولة لإنقاذ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الانتخابات البرلمانية المقبلة قبل شهرين من موعد الاقتراع، فيما تميل فرضيات أخرى في الداخل الإسرائيلي إلى أن التسريب العسكري قد يكون له صلة بإرسال رسالة للروسيين بأن التلويح بتشغيل المنظومة في سوريا ضد الطائرات والصواريخ الإسرائيلية توازيه قدرة عسكرية لتل أبيب بتجاوزها، وإحراج المنظومة الروسية أمام “الأثرياء المتهافتين” على شرائها، خصوصا بعد تعثر قمة هذا الشهر تجمع نتنياهو إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

الرسالة الثالثة التي يفترضها الإعلام الإسرائيلي تتعلق بـ”بزنس مشترك” يجمع وزارتي الدفاع في إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية، تزعم فيه إسرائيل إنها صنعت منظومة صاروخية قادرة على “دك وقهر” المنظومة الصاروخية، فتتوقف مبيعات موسكو من المنظومة الأكثر تطورا، والتي تدر دخلا على الخزينة الروسية بمليارات الدولارات في ظل تنامي حجم الطلب على الصواريخ الروسية، فيما يجري فعلا تطوير صاروخ إسرائيلي لكن بـ”مواصفات عادية” لا تجعله قادرا على قهر منظومة (S-300).

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق