العالم

إسرائيل تتوعد غزة بـ”رد قوي”.. ونتنياهو يقطع زيارته

218TV | خاص

يعود رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو في غضون ساعات قليلة اليوم لإدارة سلسلة اجتماعات أمنية وعسكرية ردا على ما قالت إسرائيل في وقت مبكر اليوم الإثنين إنه صاروخ أصاب منزلا سكنيا في مدينة تل أبيب، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن حركة حماس قد أطلقته، الأمر الذي قالت منصات إسرائيلية إنه يستدعي ردا عسكريا قويا ضد قطاع غزة، فيما استدعت وزارة الدفاع الإسرائيلية كتيبتين مشاة، والعديد من قوات الاحتياط تمهيدا لعملية عسكرية واسعة بدت وشيكة خلال الساعات القليلة الماضية.

وبحسب وسائل إعلام فلسطينية فإن حركة حماس قد بدأت بإخلاء مواقع أمنية وعسكرية لها خلال الساعات القليلة الماضية، في ما بدا أنه استعداد من جانب الحركة لهجوم إسرائيل وعمليات قصف يُعْتقد أنها ستطال مقرات الحركة التي تتهمها إسرائيل بشن هجمات صاروخية ضد مناطق إسرائيلية، وهو ما تقوم إسرائيل بالرد عليه على نحو متفاوت القوة عسكريا، وسط تقديرات بأن تل أبيب تعد لهجوم قوي ضد قطاع غزة وسط مخاوف كبيرة لمئات آلاف الفلسطينيين الذين يجدون أنفسهم مع كل مواجهة عسكرية مع إسرائيل رهينة قصف صاروخي قاسٍ، ودفع ثمن المواجهة مع إسرائيل وهي مواجهات يراها كثير من سكان القطاع “عبثية وغير متكافئة القوة”.

يشار إلى أن وسائل إعلام إسرائيلية تقول إن نتنياهو الذي سيخوض الشهر المقبل انتخابات عامة يواجه خلالها ما بدا أنه تحالف لجنرالات عسكريين سابقين ضده في تكتل سياسي جديد يريد أن “يستعرض القوة” ضد قطاع غزة الذي يعاني من مشاكل الفقر والعوز والحصار، لكن إسرائيليين يقولون إن نتنياهو قد يجد نفسه أمام حرب تطول بعيدا عن حساباته، ليجد نفسه وهو يدفع ثمن اختيار التوقيت الخطأ لمهاجمة حماس، في وقت يقول فيه كثيرون إن نتنياهو يعاني من أوضاع صعبة سياسيا، واتهامات قضائية له بفساد مالي لا يزال موضع تحقيقات قضائية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق