حياة

أوغندية تنجب طفلها الأول “بعد الستين”

حققت أوغندية تدعى “صافينة ناموكوايا”، حلمها بالإنجاب ولو متأخرا، بعدما أنجبت طفلتها سارة وهي في سن 64 عاما.

وقالت صافينية إن حلمها بأن تصبح أمّاً قد تحقق، وإنها تخلصت من المعاناة التي عاشتها طوال حياتها بسبب عدم إنجابها.

وكانت المرأة الأوغندية قد تزوجت لأول مرة في العام 1973، لكن زواجها لم يستمر طويلا لفشلها في الإنجاب.

وفي العام 1996 تزوجت مرة أخرى من بدروا والوسيمي، وبدأت محاولات الإنجاب من جديد دون جدوى، حتى فقدت الأمل بشكل نهائي بعدما وصلت لسن 45 عاما.

لكن أطباء مستشفى النساء الدولي ومركز الخصوبة في مدينة بوكوتو كمبالا أعادوا الأمل إليها ونصحوها بتجريب التلقيح الصناعي.

ووافقت صافينية على إجراء المحاولة، حيث تم تخصيب البويضة خارج الرحم، وعندما تشكل الجنين أعيد للرحم.

وعانت السيدة الأوغندية كثيرا خلال فترة الحمل لتقدمها في سن، حيث تورمت ساقيها في الشهر الثامن من الحمل، وفي الشهر التاسع قام الأطباء بإجراء جراحة قيصرية ناجحة لتصبح صافينية أمّاً لأول مرة وهي في سن 64.

ولا تعد هذه الحادثة الأولى من نوعها في العالم، إذ أنجبت امرأة هندية تبلغ من العمر 75 عاما طفلة من زوجها البالغ من العمر 80 عاما من خلال عملية التلقيح الصناعي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق