العالم

أوباما عن أزمة سورية: لا حل بدون إرسال قوات برية

يُقاوم الرئيس الأميركي باراك أوباما ضغوطا داخلية وخارجية لإنهاء الحرب في سوريا قبل انتهاء ولايته الرئاسية الثانية التي تنتهي فعليا في العشرين من شهر يناير المقبل، إذ خرج أوباما عن صمته معلنا إنه بحاجة للاستماع لأفكار بشأن إنهاء الحرب الأهلية السورية، لا تتضمن اشتراك أعداد ضخمة من القوات الأمريكية فيها، لافتا إلى أنه ينبغي “التعقل” في هذا الأمر.

وقال أوباما في اجتماع عقده أمس الأربعاء في قاعدة عسكرية أمريكية إن الوضع “يفطر القلب”، وإنه يعيد النظر في سياسته في سوريا كل أسبوع تقريبا.

وأضاف في الاجتماع الذي نقلته قناة (CNN) “سنستعين بخبراء مستقلين.. سأستعين بمنتقدين لسياستي: حسنا.. أنتم لا ترون أن هذا هو الطريق الصحيح الذي ينبغي اتباعه.. قولوا لي ما ترون أنه سيتيح لنا منع الحرب الأهلية الدائرة”، فيما تابع قائلا “في سوريا.. ما من سيناريو -دون نشر أعداد كبيرة من قواتنا- يمكننا فيه أن نوقف حربا أهلية كل طرف منغمس فيها بقوة”، لكنه عاد وأكد أن الجيش الأميركي لا يزال يؤدي مهاما في العراق وأفغانستان.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى