رياضة

أهلي طرابلس يتألق وديا استعدادا للمشاركة في أبطال أفريقيا

استطاع فريق الأهلي طرابلس أن يدخل السعادة في قلوب الجماهير الليبية بعدما تمكن من تحقيق الفوز بنتيجة كبيرة (3-0) على نظيره فريق قلوب الصنوبر الغاني، في مباراة ودية احتضنها ملعب طرابلس الدولي.

وسجل أهداف اللقاء للأهلي مؤيد اللافي فى الدقيقة (31) ، وعلي أمادو في الدقيقة (45) من الشوط الأول، وعزز محمد عياد تقدم فريقه بالهدف الثالث  بالدقيقة( 50) من الشوط الثاني.

وقدم أهلي طرابلس أداءً قوياً أظهر خلاله استعداداً عالياً للتصفيات الأفريقية لدورى الأبطال التي سيشارك بها وسوف يقابل فريق اونز كرياتورز المالى ويواجه المتاهل منهما فريق الهلال السوداني.

الأهلي دخل اللقاء بجدّية عالية، مع تنويع في اللعب وسيطرة كاملة على خط الوسط.


 

واعتمد على تناقل سريع للكرة مستغلاً سرعة مؤيد اللافي الذي كان له ما أراد في الشوط الأول، حيث استفاد من كرة طولية أمامية مرتدة لينطلق من خط وسط الملعب وينجح بالتخلص من مدافع غاني وينفرد بالحارس ويسددها صاروخية من حدود خط الـ 18 لتسكن يسار المرمى.

اشتعلت أجواء الملعب بعد الهدف، ومنح ذلك ثقة أكبر لفريق الأهلي ولاعبيه، الذين تحكموا أكثر في نسق المباراة.

واصل بعدها نجم المباراة اللافي استعراض موهبته ليصنع هدفاً بطريقة احترافية، بتمريرة أرضية عرضية زاحقة وضعت علي أمادو في وجه الحارس ولم يتردد بإسكانها الشباك.

وانتهى الشوط الأول بتقدم أهلي طرابلس بهدفين دون رد، ليدخل الشوط الثاني بكل أريحية، واستعرض الفريق قدرته على التمرير والاختراق.

وفي هجمة منظمة كاد حارس قلوب صنوبر إضاعة الهدف على أصحاب الأرض، إلا أن محمد عياد استطاع متابعة الكرة وإسكانها الشباك.

وكاد أهلي طرابلس تعزيز تقدمه بهدف رابع، إلا أن فراس جمعة أضاع هدفاً مؤكداً في الدقائق الأخيرة، لتنتهي المباراة بثلاثية نظيفة.

ملاحظات على اللقاء:

–       استعداد مثالي لأهلي طرابلس لاستحقاقه الأفريقي القادم سواء من الناحية الفنية أو المعنوية.

–       الجهاز الفني وقف على مستوى لاعبيه وخطط الفريق التكتيكية.

–       تنظيم ليبي مميز جماهيرياً وإدارياً في اللقاء، ويُثبت للاتحاد الأفريقي لكرة القدم ورئيسه عيسى حياتو قدرة ليبيا على تجاوز الأحداث الداخلية وتنظيم أي مباريات للأندية المحلية.

–       اللقاء وإن كان رياضياً لكنه يمنح الليبيين أملاً وثقةً في بلادهم وقدرتهم على تجاوز أزماتهم، بدليل انتهاء اللقاء دون أي مشاكل أو فوضى وتشجيع حضاري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.