أخبار ليبيااهم الاخبار

أموال القذافي.. هل توقف ساركوزي أمام القضاء؟

218TV|ترجمة خاصة (تلغراف)

ألقي القبض على الصديق المقرب لرئيس الوزراء الفرنسي السابق دومينيك دو فيليبان، الجزائري ألكسندر جوهري، يوم الأحد 31 يناير، داخل مطار هيثرو بلندن بأمر من مذكرة الاعتقال الأوروبية، حيث تم احتجازه في اليوم التالي بعد جلسة استماع في محكمة “وستمنستر”، بحسب مصادر لصحيفة “تليغراف” البريطانية.

وذكرت المصادر أنه تم إصدار أمر التحقيق بعد أن فشل السيد جوهري، مرارًا في الرد على قضاة التحقيق حول الادعاءات التي أدلى بها سيف الإسلام القذافي، ابن الزعيم الليبي السابق الراحل، في عام 2011، بأن ساركوزي قبل منه ووالده ملايين اليوروهات لتمويل نجاحه في انتخابات 2007.

وقال المدعي العام المالي الفرنسي في سبتمبر الماضي، إنه يبحث فيما إذا كان الجوهري قد حقق مكاسب غير قانونية بلغت حوالي 10 ملايين يورو (8،8 مليون جنيه إسترليني) في عام 2009 عن طريق بيع فيلا في منطقة موجان  الواقعة ضمن مقاطعة “ألبيس-ماريتيمس” جنوب شرق فرنسا، بسعر ضخم جدا إلى صندوق ليبيا للحقوق الاستثمارية السيادية الذي بلغ مليارات الدولارات آنذاك.

الجزائري ألكسندر جوهري
الجزائري ألكسندر جوهري

ويدار الصندوق من قبل بشير صالح الذي وجد اللجوء في فرنسا بعد انهيار نظام القذافي، وعلى الرغم من ذلك، فر صالح إلى جنوب أفريقيا بتاريخ 3 مايو 2012؛ أي قبل أيام قليلة من فقدان ساركوزي مهلة إعادة انتخابه، في الوقت الذي كان فيه مطلوباً من قبل الإنتربول لاعتقاله وتسليمه إلى ليبيا حيث واجه تهمة الاحتيال.

وكرر رجل أعمال فرنسي لبناني في العام الماضي علنًا أن القذافي قدم 50 مليون يورو لتمويل حملة ساركوزي الرئاسية لعام 2007.

وأصّر زياد تقي الدين، الذي قدم ساركوزي إلى القذافي،على أنه سلم القضايا المحشوة نقدًا إلى الزعيم الفرنسي السابق ورئيس أركانه، كلود غوانت، وفق فيلم نشر على الموقع الإخباري للتحقيق “ميديابارت”.

فيما نفى كل من ساركوزي وغوانت مرارا الحصول على أموال من القذافي.

وفي عام 2013، فتحت المحاكم الفرنسية تحقيقًا في التمويل المشتبه به وغير المشروع لحملة ساركوزي في عام 2007 بهدف توجيه اتهامات محتملة إلى “الفساد النشط والسلبي، وإساءة استخدام السلطة، والتزوير، وإساءة استخدام الأموال العامة، وغسل الأموال، والتواطؤ في إخفاء هذه الجرائم “.

ومع ذلك، وعلى الرغم من العديد من الأقوال التي صدرت عن الشهود وسنوات من التحقيقات القانونية، لم توجه أي تهم ولم تصدر أي أحكام بالإدانة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة