أخبار ليبيااهم الاخبار

“أمن الزاوية” ينشر “قصة حزينة” لليبيين في عرض البحر

218TV|خاص

أوردت الصفحة الرسمية لمديرية أمن الزاوية- قوة الإسناد الفرقة الأولى على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إدراجا حزينا حقق تفاعلا واسعا بعد نشر صور شباب ليبيين اتضح أنهم حاولوا عبور البحر في مسعى لهجرة غير قانونية بعيدا عن ليبيا، إذ قال الإدراج إن مديرية أمن الزاوية قد تمكنت من إنقاذ الشباب على متن قارب في عرض البحر بعد أن أبلغ مواطنون عنه في اتصال هاتفي ورد إلى المديرية، إذ تحركت عناصر من خفر السواحل إلى موقع القارب لضبطه.

ووفقا للإدراج فإن عناصر خفر السواحل عندما وصلوا إلى القارب قد اكتشفوا أن الشباب على متن القارب أقرب إلى الموت من تحقيق أي هدف آخر، إذ جرى ضبطهم، وإيداعهم إلى جهات الاختصاص لإجراء المقتضى القانوني، لكن لوحظ أن الإدارج سرعان ما تحول إلى منصة لنقاش ليبي بين مؤيد ومعارض فيما انتقد كثيرون وضع الشباب الذين قرروا النجاة بحياتهم من جحيم حياة لا يُطاق وفق تعليقات كثيرة.

وإزاء حجم الرفض في تعليقات عدة لما ورد في الإدراج، وضعت الصفحة الرسمية لمديرية أمن الزاوية- قوة الإسناد الفرقة الأولى تعليقا توضيحيا كشفت فيه معلومات أخرى عن وضع الشباب فوق القارب، إذ لفت التعليق التوضيحي إلى أن الشباب كانوا يشرفون فعلا على الموت، إذ لم يكن معهم وقود كاف للوصول إلى وجهتهم، فيما كانوا لا يملكون أي طعام باستثناء بعض مياه الشرب التي لم تكن لتكفيهم في ظل درجات حرارة عالية جدا، فيما استمرت التعليقات التي تُظْهِر “نَفَسا تشاؤميا” لدى الشباب الليبي، وسط دعوات بالسماح لليبيين بالهرب من جحيم انقطاع “الضي” في بعض المناطق لـ19 ساعة يوميا.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى