حياة

“ألواح التقطيع” عالم من “الأمراض”.. تعامل معه بحذر

لا يكادُ يخلو مطبخٌ من “لوح التقطيع”، سواءً الذي يُستخدم في تقطيع اللحوم، أو الخضراوات والفواكه، لكن المعروف لدينا جميعا أن “اللحوم النيئة” مثلا قد تنقل الكثير من الأمراض، بل قد تؤدي للتسمم الغذائي بفعل الجراثيم، إذا لم تفصَل الأطعمة بشكل صحيح ليؤدي الأمر إلى التلوّث المتبادل الذي ينتج عن التقاء العصير الموجود داخل اللحوم والجراثيم المنتشرة بها مع الأطعمة الجاهزة للأكل، لذلك على الطّاهي أن يتوخى الحذر، فإذا لم يتم تنظيف لوحة التقطيع بشكل صحيح، سيتم استقطاب البكتيريا المسمّمة للمكان.
وتتنوع “ألواح التقطيع” بين الأكريليك والرّخام والبلاستيك أو الخشب المتين، ويجب اتباع بعض الخطوات لتفادي مخاطر هذه الأداة، ومنها استخدام لوحتين لتقطيع الأكل، واحدة فقط لتقطيع جميع أنواع اللحم النيء والدجاج والمأكولات البحريّة، والثانية للأطعمة الجاهزة للأكل كالخبز والخضار، وعدم المزج بينهما، كذلك يجب غسل الألواح جيدا بالماء والصابون، أو وضعها في غسالة الصحون، وأيضا يجب رمي الألواح القديمة التي بها شقوق كبيرة أحدثتها السّكاكين، ويجب الانتباه إلى الأدوات المستخدمة أثناء الطهو وعدم استخدام السكّين نفسها للّحوم النيئة والأغذية الجاهزة للأكل

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة