أخبار ليبيااخترنا لك

“أفريكوم”: مقتل 8 إرهابيين بغارة جوية قرب مرزق

قالت قيادة القوات الأمريكية في أفريقيا أفريكوم إنها نفذت غارات جوية على مواقع في مدينة مرزق قتلت على إثرها 8 عناصر من داعش.

وذكر بيان قيادة القوات الأمريكية في أفريقيا “أفريكوم”، صراحة أن الطائرات الأمريكية استهدفت مواقع كان يتمركز فيها عناصر من داعش وإعلان أن القتلى 8 يوحي بأن الموجودين هم أكثر من ذلك بكثير، وأن النقطة التي قصفت في مرزق هي واحدة من نقاط أخرى تتخذها العناصر الإرهابية منطلقا لعملياتها، وأن الإرهابيين لم يدخلوا مرزق وحدهم، بل مع عناصر أجنبية أخرى هجَّرت السكان المحليين وجعلتهم شيعاً وأحزاباً في وادي عتبة ووادي الشاطي ومناطق أخرى.

وكتب إعلام الرئاسي بعد الضربة بدقائق معدودة أن الضربة تنصب في إطار التعاون بينه وبين أفريكوم، ويحاول الرئاسي توظيف الضربات لتعزيز علاقاته دولياً وهو الذي أنكر على الجيش دخوله الجنوب ومحاربته للتنظيمات المتطرفة .وذهب الرئاسي بعيداً وحاول قلب الطاولة عبر قوله إن العملية جاءت بعد تحذيرات من الفراغ الأمني التي سببها المعتدي، أي الجيش الوطني والذي اتهمه بارتكاب انتهاكات في مرزق وما حولها ما ساهمت في تنشيط الخلايا الإرهابية . وهو الذي عد سابقا تصريحات الجيش حول القوات المعتدية في مرزق وبأن هناك منتمين لداعش في صفوفهم، كلامه من قبل التوظيف السياسي وشيطنة الخصوم وإلقاء التهم جزافاً على مواطنين محليين لهم حقوق، وقيل كذلك إن الجيش توجه لمرزق لغرض تغليب مكون على مكون والقيام بعملية تطهير عرقي .

ما موقف من أنكر وجود عناصر من داعش في مرزق؟ وكيف يرد من أنكر واستهزأ على روايات السكان المحليين وشخصيات اعتبارية حول تحول المنطقة إلى بؤر تطرف؟

هذه الأسئلة الموجهة إلى مناوئي القيادة العامة جاءت إجابتها الحقيقية من طائرات الأفريكوم التي نسفت كل الأخبار النافية من جهة الفصائل السياسية في طرابلس ومضخات المعلومات الافتراضية في فيسبوك وتويتر .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق