حياة

أعمال فنية لدبلوماسي بريطاني سابق في معرض للخط العربي بلندن

جمع معرض جديد للخط العربي في لندن أعمال اثنين من الخطاطين المختلفين للغاية، أحدهما فنان عراقي والثاني دبلوماسي بريطاني سابق.

وافتُتح معرض “آرت إن ليترز” في العاصمة البريطانية لندن يوم الثلاثاء (7 نوفمبر تشرين الثاني) لعرض 22 عملا لكل من عمر قاسم كاهيا وتيرانس كلارك.

وبينما تعتبر أعمال كاهيا تقليدية ومبنية على حروف من القرآن فإن كلارك يوظف تقنية حديثة ويستلهم أفكار أعماله من أعمال شعراء مثل ابن الرومي وأبي نواس.

وقال السفير البريطاني السابق تيرانس كلارك “فطبعا اختيار الموضوع صعب عليّ لأن معظم الخطاطين يختارون كلمات من القرآن. فأنا اخترت الشعر العراقي والعباسي وخاصة شعر أبي نواس وهو شاعر مشهور من العهد العباسي”.

وتعلم تيرانس، الذي قضى 20 عاما في الشرق الوسط، فن الخط العربي إبان وجوده في العراق.

وقال الفنان العراقي عمر قاسم كاهيا “الفكرة هي عبارة عن حروف مقطعة، هذه الحروف المقطعة كانت هي جزء من رسالتي في الدكتوراة. حاولت أن أوظف الحروف المقطعة الموجودة في القرآن الكريم بشكل مختلف عن، يعني، المفهوم إليه”.

وأضاف كاهيا، وهو أكاديمي يقيم في تركيا، “العمل الكلاسيكي هو في النقطة الأساسية يعني، ممكن الفنان ينطلق من العمل الكلاسيكي فيما بعد. لا يوجد شيء صعب، هو كيف أن يستطيع الفنان أن يعكس إحساسه في اللوحة ويعبر عنها لكي تصل إلى المتلقي، هذا الشيء جدا مهم”.

ويستمر المعرض حتى يوم الأربعاء (8 نوفمبر تشرين الثاني).

عن: (رويترز)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة