العالم

أطراف النزاع ب”الصحراء المغربية”.. وجهاً لوجه

218TV|متابعة

وافقت المغرب على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتريس” للمشاركة في طاولة مستديرة أولية تعقد في الـ5 والـ6 من ديسمبر المقبل.

وأشار “غوتريس” في تقرير بشأن قضية الصحراء المغربية موجه لأعضاء مجلس الأمن الدولي إلى موافقة السلطات المغربية في الـ2 من أكتوبر الجاري على دعوة أممية أرسلها لها المبعوث الأممي “هورست كولر” في الـ28 من أغسطس الماضي.

وأضاف الأمين العام في تقريره بأن “كوهلر”,الذي يكافح منذ تعيينه في أغسطس من العام 2017 لدفع المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو بشأن النزاع الصحراوي إلى الأمام, بعث بدعوة مماثلة إلى الجزائر للمشاركة في الطاولة المستديرة التي تهدف إلى تبادل وجهات النظر حول آخر تطورات القضية ومسارها السياسي المرعي حصريا من قبل المنظمة الأممية فضلا عن تدارس الأبعاد الإقليمية لها.

وفيما وصف “غوتريس” الموافقة المغربية بتعبير عن الدعم المستمر لجهود الأمين العام ومبعوثه لإحياء المسار السياسي كشفت تقارير صحفية عن مشاركة جبهة البوليساريو في المفاوضات لاسيما بعد أن منح “كوهلر” الأطراف كافة الفرصة للرد على الدعوة الأممية خلال موعد أقصاه الـ20 من أكتوبر الحالي.

من جانبه أرجع الناطق الرسمي بإسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي القبول المغربي لكون الدعوة موجهة إلى كلا من الجزائر وموريتانيا مؤكدا بأن حل قضية الصحراء المغربية لن يكون بعيدا عن إطار الحكم الذاتي.

وخلال إبريل الماضي صادق مجلس الأمن الدولي على القرار 2414 الذي يطالب أطراف القضية بالتوصل لتسوية سياسية قابلة للتطبيق وقائمة على التوافق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة