أخبار ليبيااهم الاخبار

أضواء ومعلومات عن “المُنفّذ الليبي” في مانشستر

218TV.net خاص

بعد أن كشفت الشرطة البريطانية أن منفذ عملية مانشستر هو البريطاني من أصل ليبي سليمان العبيدي، تواصلت 218 مع معارف للمشتبه به ، وكشفوا أن والده من معارضي نظام العقيد معمر القذافي، وقد لجأ إلى بريطانيا في التسعينيات.
ينحدر من أبوين ليبيين لجأ إلى بريطانيا . الأم من طرابلس والأب من بنغازي ومقرب من غرفة ثوار ليبيا، وكان عضوا في الجماعة الليبية المقاتلة، وقد قامت بريطانيا بحمايته من نظام معمر القذافي.
ونقلت مصادر أخرى حول ” العبيدي الأب”، وثيقة من سجلات جهاز أمن الدولة الليبية، والمصنفة للمطلوبين في عهد نظام معمر القذافي، وأظهرت الوثيقة أن العبيدى كان مصنفاً ضمن تنظيم القاعدة .
وأثناء فبراير 2011 تحوّل نشاط رمضان العبيدي، إلى ليبيا، ليُصبح فيما بعد مقربا لغرفة ثوار ليبيا، التي يترأسها أبو عبيدة الزاوي، والمتورطة بعدة أعمال منها خطف رئيس الوزراء السابق علي زيدان فجر الخميس الموافق 10 أكتوبر 2013 .
سليمان العبيدي، وحسب وزارة الداخلية البريطانية كان في زيارة إلى ليبيا قبل العملية الإجرامية بأسابيع، كما أنه على الأرجح قد سافر إلى سوريا ، وفقا لوزارة الداخلية الفرنسية.
وتعرف مانشستر بأنها مكان مفضل للجالية الليبية ببريطانيا ومأوى لعدد كبير من أتباع الإسلام السياسي على مختلف مشاربهم: إخوان ومقربون من القاعدة وداعش ، كما جاء في تعليق لإمام جامع “ديدسبري” أن العبيدي الإبن أثار زوبعة عندما استمع لخطبة جمعة تنتقد أفعال داعش .
لذا فإن ليبيي المدينة يتوقعون نوعا من الضغوط الاجتماعية بعد هذه العملية، وقد حاولوا استباقها والتقليل من خطرها بخروج جماعة منهم أمس منددين بالجريمة ومتبرئين من الفاعل، ومؤكدين على انفتاحهم وتقديرهم لبلدهم بريطانيا.
وبالنسبة لوالد سليمان فمن المفترض أنه الآن في ليبيا ، وتظهر صفحته على تويتر تعليقات متطرفة وحادة تجاه خصومه وفي إحداها انه أعطى صوته إلى سامي الساعدي رئيس حزب الأمة وعضو المقاتلة السابق ، لكونه يعتقد أنه سوف يطبق الشريعة في ليبيا .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة