العالم

أزمة لبنان خارج السيطرة.. والحريري يضع شروطاً للعودة

يشهد مستوى معيشة اللبنانيين تدهوراً دراماتيكياً غير مسبوق، فاقمه ارتفاع جنوني في أسعار السلع الغذائية تجاوزت نسبته أحياناً المئة في المئة خلال أسبوعين، وانهيار في قيمة العملة لامس حدود التسعة آلاف ليرة مقابل الدولار الواحد، عناوين لتردي الوضع الاقتصادي في ظل حكومة حسان دياب، تردّ وصل إلى مستوى أقدم فيه ثلاثة مواطنين خلال الأيام القليلة الماضية على الانتحار بسبب ظروفهم المعيشية الصعبة.

وأكد رئيس الحكومة اللبناني السابق وزعيم تيار المستقبل، سعد الحريري، في تصريحات له من مقر إقامته في بيت الوسط، أن الفراغ مدمر للبنان، منوهاً بوجود فرصة قائمة للإنقاذ والحل بتغيير الآلية ‏والمحاصصة وبناء البلد على أسس جديدة”، وأضاف الحريري أن له شروطاً للعودة إلى رئاسة الحكومة، مشدداً على أن البلد يحتاج لطريقة مختلفة بالعمل كلياً، أساسها الخروج من منطق المحاصصة.

وتتواصل الاحتجاجات الشعبية على الوضع الاقتصادي المزري، حيث أحرق متظاهرون الإطارات، وأضرموا النار في حاويات النفايات، وأغلقوا عددا من الطرقات، قبل أن تعيد قوة من الجيش فتح الطريق، وفي تحرك آخر دعا متظاهرون لبنانيون تجمعوا أمام سفارة الولايات المتحدة ورفعوا الأعلام اللبنانية والأميركية واشنطن للتدخل من أجل تطبيق القرارات الدولية، لا سيما القرار 1559 القاضي بنزع السلاح غير الشرعي في لبنان، مؤكدين ألا خلاص للبنان إلا بتطبيق هذه القرارات وحل الميليشيات ونزع سلاحها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق