العالم

أزمة سياسية في تونس.. والشاهد يشق حزبه

يصف خبراء سياسيون، النزاع بين رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد وحزبه “نداء تونس”، بأنه شلّ البلاد، ووصلت الأزمة لحد أعلن فيه الحزب، الجمعة، تجميد عضوية الشاهد.

ويدور الخلاف بشكل أساسي بين حزب “نداء تونس”، الذي ينتمي إليه أيضا رئيس البلاد الباجي قايد السيسي، ورئيس الوزراء الذي يسعى إلى تشكيل كتلة منفصلة عن الحزب في البرلمان.

ويتهم العديد من الساسة التونسيين، الشاهد بأنه تسبب في عرقلة عمل البرلمان وتنظيم الانتخابات المقبلة والتصدي لأزمة اجتماعية عميقة.

ومنذ أشهر يتعرض الشاهد لانتقادات لاذعة من فصيل بحزبه، على خلفية تردي الأوضاع الاقتصادية للمواطنين، وقوانين قامت الحكومة بطرحها في البرلمان.

لكن الشاهد لم ينصع لهذه الأصوات، وعمل على تشكيل كتلة في البرلمان لضمان تمرير القوانين التي تطرحها الحكومة، لكن هذه الخطوة قد تقود إلى تفكك الحزب، وفق ما يؤكد متابعون.

وألقت هذه الأزمة بظلالها على الخدمات العامة مثل التعليم والصحة، ويلقي المسؤولون باللوم على التوتر القائم، كما يحاولون تأجيل الانتخابات المزمع إجراؤها في 2019.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة