العالم

أردوغان “يغازل” الولايات المتحدة وأوروبا..بـ”أول كنيسة”

218TV | خاص

قالت وسائل إعلام دولية إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيحضر يوم غد السبت احتفالا تقيمه الطائفة السريانية لوضع حجر الأساس لبناء “أول كنيسة” في تركيا منذ عام 1923 إذ سيدخل أردوغان التاريخ بوصفه أول رئيس في “تركيا الحديثة” يعطي الحق ببناء كنيسة، إذ إن الكنائس الموجودة في تركيا تعتبر أثرية وقديمة جدا، إذ سيتم وضع حجر الأساس للكنيسة الجديدة بحي “يسلكوي” بمدينة إسطنبول، أما المفارقة أن أردوغان هو الذي وقع عام 2009 على قرار السماح ببناء كنيسة عندما كان رئيسا للحكومة.

وخلال عشر سنوات حالت عراقيل قانونية، وأخرى “كَنَسيَة” بسبب قرب مقر الكنيسة الجديدة من كنيسة لطائفة مسيحية أخرى، لكن الحكومة التركية وبلدية إسطنبول قد طلبت تذليل كل الإجراءات والعراقيل التي لا تزال تعيق بناء الكنيسة الجديدة، التي من المرجح أن يستغرق بناؤها عامين منذ وضع حجر الأساس غدا، فيما قال القائمون على مشروع بناء الكنيسة إن أردوغان مدعو لحفل وضع حجر الأساس بسبب دعمه لقرار بناء الكنيسة، عندما كان رئيسا للحكومة، وأيضا عندما أمر بتذليل العقبات عندما أصبح رئيسا لتركيا.

وتعتقد أوساط تركية أن أردوغان الذي يعاني من صراع سياسي داخل حزبه، وظهور مؤشرات غير مريحة بشأن أي انتخابات رئاسية وبرلمانية مقبلة، عدا عن وجود علامات ضعف اقتصادي كبير، فإنه يحاول توجيه رسائل للداخل والخارج، وتحديدا للولايات المتحدة الأميركية ودول أوروبية بأنه “رجل دولة” يقف على مسافة واحدة من الأديان والأقليات في بلاده، بعد أن أظهر خلال السنوات القليلة الماضية محاولات ل”فرض هيمنة إسلامية”، وتصدّر المشهد الإسلامي، وهو ما تقول أوساط تركية أن أردوغان أخفق به تماما، الأمر الذي يرتب عليه “عودة تدريجية” لشخصية “رجل الدولة العلماني”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق