اقتصاد

أردوغان “يزيف الحقائق” بشأن اقتصاده المتهاوي

يتعمد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تصدير أرقام وحقائق كاذبة عن الأوضاع الاقتصادية في بلاده وهو ما كشفه تقرير لصحيفة “فاينانشيال تايمز” البريطانية، خاصه فيما يتعلق بقيمه العملة التي ما تزال ترزح تحت وطأه الضربات الاقتصادية.

واستدلت الصحيفة بموقف العديد من الشركات التركية التي تعاني في مواجهة الظروف الاقتصادية حيث إن العديد منها باتت تعاني من ديون قدرها 285 مليار دولار، نتيجه عدم امتلاك تلك الشركات سيولة كافية من العملة الصعبة في السنوات العشر الماضية، وأصبح من الصعب الوفاء بالتزاماتها في ظل الظروف الحالية لتركيا.

استشهدت الصحيفة بحديث لرجل أعمال تركي يدعى محمد ناسي توبسكال، يقود شركة “يني يابي” للمقاولات، إذ زعم أنه أجرى لقاء سريا مع الرئيس التركي اردوغان تحدثا فيه عن خطورة الأوضاع الاقتصادية في تركيا، وكشف عن أن عددا لا يحصى من الشركات في جميع أنحاء البلاد يكافح بعد انهيار العملة العام الماضي.

الاقتصاد التركي الذي تمتع بفترة هدوء نسبي في الأسواق المالية منذ الأزمة التي اندلعت في أغسطس بين أردوغان ونظيره الأمريكي دونالد ترامب وصلت عملته إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق، على وقع انخفاض العام الماضي الذي لا تزال أصداؤه تتردد في اقتصاد البلاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق