العالم

أردوغان معالجا الليرة: لهم “آيفون”.. ولنا “سامسونغ”

218TV | خاص

خطى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “خطوة إضافية” في ما تصفه أوساط تركية بـ”الارتجال المفزع” في موضوع إدارة أزمة الانهيار المتواصل لليرة التركية، اذ استمر في “الخطاب العاطفي” في “تصبير الأتراك” على ورطة الليرة التي يرفض أدروغان حتى اللحظة الإقرار بـ”الصعوبات المالية الداخلية” مُحمّلا الولايات المتحدة ما يصفه بـ”الحرب على الاقتصاد التركي”، رغم أن الليرة فقدت حتى الآن نحو 50% من قيمتها.

وفي خطاب في الذكرى السابعة عشرة لتولي حزب العدالة والتنمية السلطة في تركيا، قال الرئيس التركي علينا أن نبدأ بمقاطعة المنتجات الأميركية، ولاسيما الإلكترونية، متسائلا لماذا يُقْبِل الأتراك على شراء أجهزة هواتف “آيفون” – تُنْتجه شركة آبل الأميركية-، طالبا من مواطنيه أن يشتروا أجهزة هاتف سامسونع –تُنْتِجه شركة كورية جنوبية-، أو أجهزة إلكترونية تركية، في ظل تساؤل أوساط تركية عن حجم التأثير الذي يمكن لأردوغان أن يمارسه ضد شركة تخطت قيمتها السوقية للتو نحو تريليون دولار، أو ما الذي سيعنيه لليرة التركية تبديل الأتراك هواتف آيفون بهواتف سامسونغ.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة