أخبار ليبيااخترنا لك

أرتال الجيش الوطني تتحرك باتجاه ترهونة.. ما قصتها؟

أعلنت قاعدة الوطية الجوية تحرك أرتال تتبع الجيش الوطني بالمنطقة الغربية العسكرية باتجاه مدينة ترهونة، لأول مرة منذ اندلاع القتال في طرابلس.

وأوضحت القاعدة في إدراج على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن الأرتال تحركت بمساندة استطلاع سلاح الجو، فيما لم تكشف عن أهدافها العسكرية أو المهام المُوكلة لها.

وفي سياق مُتصل، كشف اللواء 106 مجحفل عن وصول تعزيزات عسكرية كبيرة من قواته للمدينة تنفيذا لتعليمات القيادة العامة للجيش الوطني.

هذه التعزيزات العسكرية تصل ترهونة بالتزامن مع هدوء حذر تشهده محاور القتال جنوب العاصمة طرابلس بعد يوم من المعارك التي شهدها محور السبيعة ووادي الربيع والزطارنة بين قوات الجيش الوطني وقوات الوفاق.

سلاح الجو التابع للجيش الوطني نفذ غارتين إحداهما في طريق المطار، وأخرى في محور وادي الربيع مع اندلاع اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين الجانبين.

وفي محور الزطارنة القريب من تاجوراء أشارت مصادر إلى وصول تعزيزات عسكرية لكلا الطرفين من بينها معدات ثقيلة، بعد اشتباكات حامية شهدها منذ يومين، كما شهد محور السبيعة معارك عنيفة استعملت فيها الأسلحة المتوسطة والثقيلة، كبدت فيها الوحدات العسكرية التابعة للجيش المجموعات المسلحة خسائر كبيرة وصلت إلى مقتل 5 من عناصرها وتدمير 3 آليات مسلحة.

يُشار إلى أن مجلس مشايخ ترهونة كان قد جدد دعم المدينة وأهلها للجيش الوطني في حربه على المجموعات الإرهابية والمسلحة، التي يخوضها لبسط الأمن في كل ليبيا.

وأكد المجلس في بيان له، أن الحملات التي تشنها “الأقلام الحاقدة والمأجورة”، على المدينة لتشويهها، ولضرب النسيج الاجتماعي، لن تؤثر على أهالي المدينة وأن دعم الجيش الوطني واجب وطني، لتحرير البلاد من الإرهابيين وإنهاء الفوضى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى