حياة

أجمل من غنى التراث الليبي.. 4 أسماء صنعت نجومية “ذكرى”

يُقال إن للإنسان نصيب من اسمه، والفنانة التونسية الراحلة “ذكرى” كان لها نصيب الأسد، فلا تزال بعد موتها بـ15 عاما تمثل “ذكرى” طيبة، فمشوارها الفني لم يكن سهلاً، وواجهتها بالطبع الكثير من الصعوبات بداية من معارضة الأهل لدخولها مجال الغناء، وحتى إصرارها للوصول لحلمها بمساعدة الكثيرين الذين آمنوا بموهبتها.

وفي ذكرى وفاتها الـ15، نستعرض بعضًا من الأسماء الأكثر تأثيرًا في حياة “ذكرى”، والذين كان لهم دور مؤثر في مشوارها الفني التي أثرت خلاله مكتبة الغناء العربي بالعديد من الروائع.

1- عبد الرحمن العبادي:
بعدما فازت ذكرى بجائزة برنامج اكتشاف الهواة “فن ومواهب”، انضمت إلى فرقة الإذاعة والتليفزيون التونسية، وفي أحد الأيام قابلت المُلحّن عبد الرحمن العبادي هناك، وكان أحد أكثر الداعمين لمسيرتها والمؤمنين بموهبتها حيث ساعدها في بدايتها بتقديم الكثير من الألحان لها أبرزها: “لمن يا هوى”، و”حبيبي طمن فؤادي” و”إلى حضن أمي”.

2- خليفة الزليطني:
كان للملحن “خليفة الزليطني” دور كبير في حياة “ذكرى” الفنية، فكانت للأعمال التي قدمها إليها ونفذتها مثل “حبي النقي” و”أبحرت” دور مؤثر في تهافت المنتجين والملحنين عليها للتعاون معها.

3- محمد حسن:
التقت “ذكرى” الفنان الليبي محمد حسن في المغرب، وتمكنت بصوتها من أن تتعامل مع عمالقة الفن الليبي.

4- هاني مهنا:
عندما جاءت “ذكرى” إلى مصر التقت الموسيقار هاني مهنا، وأنتج ألبومًا غنائيًا لها حمل اسم “وحياتي عندك”، وحقق نجاحا كبيرًا في الكثير من دول الوطن العربي، وبعد ذلك غنت العديد من الأغاني باللهجة المصرية الناجحة وكان أشهرها، “مش كل حب”، و”يوم عليك” و”بحلم بلقاك”، وهو آخر كليب مصور للراحلة التونسية، وتم تصويره بعد وفاتها حيث ظهرت فيه على شكل صور.

5- شخص مجهول وألبوم غنائي بعد 15 عاما:
في نهاية يوليو من العام الجاري، صدر ألبوم جديد للراحلة ذكرى بعد 15 عاما من موتها، حيث نشرت القناة الرسمية  لـ”ذكرى”، ميني ألبوم، ضم أغنيتين جديدتين “يعمل إيه” و”يا خالي” طرحتا للمرة الأولى، وأغنيتين بجودة عالية هما “طلع القمر، فرصة أخيرة”.

ولم يعلن حتى الآن عن الجهة أو الشخص المسؤول عن طرح هذه الأعمال، لكن يشاع أنه جاء بتنفيذ أحد الإعلاميين المسؤولين عن صفحاتها على الـ”سوشيال ميديا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى