العالم

أتراك يصرخون بوجه أردوغان: “كفى”

(رويترز)- تدفق أكثر من نصف مليون تركي على وسائل التواصل الاجتماعي لتوجيه رسالة إلى الرئيس رجب طيب أردوغان الثلاثاء، تقول “كفى” لتصبح هذه الكلمة أحد أكثر الموضوعات تداولا في العالم بعد تعهد إردوغان بالاستقالة إذا أراد الشعب ذلك.

وقال أردوغان في كلمة في البرلمان “إذا قال شعبنا يوما ما (كفى) فسنستقيل حينئذ”. وبعد فترة وجيزة من كلمته اجتاح هاشتاج(وسم) #كفى موقع تويتر باللغة التركية ثم أصبح بعد ذلك من أكثر الموضوعات تداولا على الصعيد العالمي.

وقال أحد المستخدمين “نريد الديمقراطية لذلك نقول #كفى لأردوغان. نرجوك اترك مقعدك لقد فعلت أمورا تتسم بالجنون لبلدنا وشعبنا. كفى”.

ودخل على الخط أيضا منافسو إردوغان في انتخابات الرئاسة حيث جمعت تغريدات “كفى” على تويتر من ثلاثة من معارضيه الرئيسيين أكثر من عشرة آلاف إعادة تغريد.

وكتب محرم إنجيه مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض على تويتر “انتهى الوقت. كفى”.

وأصبحت وسائل التواصل الاجتماعي المنبر الأساسي للمعارضة ضد الحكومة في تركيا نظرا لهيمنة أنشطة أردوغان ووزرائه على وسائل الإعلام التقليدية.

وتُبث خطب أردوغان التي تكون عادة ثلاث أو أربع خطب يوميا على الهواء مباشرة في كل القنوات الرئيسية في حين لا تحظى أحزاب المعارضة بتغطية تذكر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة