تكنولوجيا

أبرزها “الفريزر”.. 5 خرافات عن بطاريات الهواتف

مرت بطاريات الهواتف بمراحل متعددة من التطور، ورغم تطورها إلا أن المستخدم لا يُلاحظ أنها تصمد أكثر من السابق، لكن يجب الأخذ بعين الاعتبار أن كل شيء تطور مثل الشاشة والرسوميات والتطبيقات.

وبرغم بعض الحقائق المهمة عن البطاريات خاصة الليثيوم والتي تستخدم في الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، إلا أن كثير من الخرافات منتشرة، وإليكم أبرزها:

 

شحن الهاتف بعد شرائه

وهي خرافة لا تخضع لأسس علمية وحقائق، حيث يقوم البائع بنصيحة المشتري أن يشحن الهاتف لمدة 12 ساعة بعد شرائه، لذلك لا تستمع إلى هذه النصيحة لأن البطارية أصلاً خضعت للتجربة قبل طرحها بالأسواق، ولا فائدة من شحنها بالكامل سوى أنك ستحصل على نسبة بطارية أعلى فقط!.

 

لا تشحن أثناء الاستخدام

نسمع كثيراً هذه النصيحة التي لا تستند على أي دليلٍ علميّ، فالبعض يقول إن الهاتف يتضرر، وآخرون يقولون إن عمر البطارية يُصبح أقصر، وهناك خرافة أن الهاتف يكون معرضاً للانفجار، ولكن كل ما في الأمر أن هاتفك سيكون أبطأ في الشحن كوْنك تستهلك البطارية خلال الشحن.

ضرورة تفريغ البطارية

وهي معلومة منتشرة بين المستخدمين أنه يُفضّل تفريغ البطارية قبل شحنها بالكامل، وهو ما يطلق عليه دورة شحن كاملة، لكن هذه المعلومة تنطبق فقط على بطاريات نيكل-كادميوم أو بطاريات النيكل والمعدن، ولكن لا ينطبق على بطاريات أيونات الليثيوم الموجودة في الهواتف الذكية.

 

وضع البطارية في الثلاجة

وهي خرافة غير علمية بل وضع البطاريات الليثيون آيون في الفريزر لفترات طويلة سيؤدي إلى تلفها لأنها تتفاعل بشكل مع درجة الحرارة المنخفضة أو المرتفعة بشكل مبالغ فيه.

 

الشحن بعد الاكتمال

كثيرون يقولون لا تترك هاتفك على الشاحن بعد اكتمال عملية الشحن بنسبة 100% لأن ذلك حسب زعمهم يؤدي إلى إتلاف البطارية وتوصيل كهرباء زائدة إليها، لكن يجب التنويه أن هذه المعلومة صحيحة مع البطاريات القديمة جداً قبل أكثر من 15 سنة، بينما الآن بطاريات الليثيوم آيون المستخدمة في الأجهزة الالكترونية تُوقف عملية استقبال الكهرباء بعد اكتمال الشحن.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة